قوانين المجتمع عدد مواضيع المجتمع: 316
قصة اليسا لأم لا تصدق لكنها حقيقية

تعتبر كاميرات المراقبة أحد وسائل الكشف عن الجرائم، فكيف تشعر إذا ما عرضت الكاميرات حوارًا بين ضحية وشيء مجهول لم تلتقطه الكاميرات؟! في عام 2013 وفي الواحد والعشرين من شهر فبراير تلقت إدارة فندق سيسيل الواقع بأحد المناطق الفقيرة بكندا مكالمة من أحد النزلاء يشكو فيها من المياه، حيث أوضح النزيل أن المياه تنزل من الصنبور سوداء اللون نتنة الرائحة! بسؤال باقي النزلاء أكد الجميع أن هذا حال المياه منذ أسبوعين وقد ظنوا أن هذا أمر طبيعي بالفندق يرجع إلى عدم نظافة الخزانات. قام العاملين بالفندق بفحص خزانات المياه ليجدوا بأحد الخزانات جثة لشابة عارية تمامًا! تم إبلاغ الشرطة وانتقلت الشرطة إلى الفندق للفحص والمعاينة. أظهرت نتائج معاينة الجثة الأولية أنها لشابة في عمر العشرين، وبمراجعة كشوف جرائم الاختفاء بالمنطقة اتضح أن الجثة لفتاة تُدعى اليسا لام من أصول صينية وتدرس بأحد جامعات كندا، وقد كانت تسكن بالفندق، وتم الإبلاغ عن اختفائها منذ ثلاثة أسابيع. كان هناك الكثير من الفرضيات حول القضية، ظن البعض أن الفتاة تم قتلها وإخفائها في الخزان، والبعض ظن أنها انتحرت وخاصة أنها كانت تعاني من اضطراب ثنائي القطب. ما أطاح بكل الفرضيات كان أمرًا شديد الغرابة! فقد رصدت كاميرات المراقبة تحركات اليسا قبل اختفائها داخل الفندق، وبدت مضطربة وكأنها يلاحقها شخص ما، فتحت باب المصعد لكنها لم تدلف إليه، وظهرت وكأنها تتكلم إلى شخص ما رغم عدم وجود أي أشخاص آخرين بالمشهد، ثم فُتح باب المصعد من تلقاء نفسه وبدا الأمر وكأن شخصً ما زج بها إلى الداخل ليغلق المصعد وينطلق ثم تختفي بعدها اليسا! لم يصل الشرطة إلى تفسير منطقي لهذه الجريمة الغامضة، ولم يتمكن أحد من حل لغز القاتل الغامض الذي لا تستطيع الكاميرات تصويره لتظل جريمة مقتل اليسا أحد جرائم الغموض حتى الآن!

التعليقات

...

ahmed

  • منذ شهر

تعتبر كاميرات المراقبة أحد وسائل الكشف عن الجرائم، فكيف تشعر إذا ما عرضت الكاميرات حوارًا بين ضحية وشيء مجهول لم تلتقطه الكاميرات؟!