قوانين المجتمع عدد مواضيع المجتمع: 327
القصة الحقيقية لفيلم المشعوذة

إنه من الصعوبة بمكان أن يتحمل الآدميون العيش مع كائنات ليست من بني جنسهم, ربما لأن الخوف إذا زاد عن الحد سوف يقتل أو يصيب الآدمي بالجنون، وربما حقا تلك الكائنات المخيفة تفعل جرائم داخل المنزل بحق ساكنيه، السؤال هنا هل يمكن التكيف على العيش في منزل به عفاريت وأشباح؟ وهل هناك أشباح لطيفة وطيبة وأخرى شريرة؟ القصة تحكي عن عائلة بيرون التي كانت تسكن بيت مسكون بالأرواح الشريرة، والتي كانت تعامل الاطفال بلطف في اللحظات الأولى من وجودهم بالمنزل، حيث قالت الأبنة الصغيرة والتي تُدعى جاثيكا أن هناك شخص ما كان يلعب معها، وبعض الاطفال يقولون أن كانت هناك شبح لسيدة تقبلهم ورائحتها جميلة كرائحة الورد والثمار، وكان المخيف أن ترتيب الاشياء في المنزل تتغير وحدها وتنتقل من مكان لآخر، بل إن الأمر تطور أكثر حيث وجدوا أن هناك تهديد من تلك الأرواح بقتلهم، وأن هناك جنود مقتولة في المنطقة الخلفية من البيت، كان السبب في كل هذا عمل مشعوذة تدعى باشاثابا، ولم يكن هناك مفر من السكن مع الاشباح تبعا للظروف السيئة التي كانت تمر بها عائلة بيرون فقد عاشوا سنوات عديدة في هذا المنزل حتى قرر رب الأسرة أن يتخلص منهم لكنه فشل، وتم بيع البيت بعد ذلك وشراء منزل جديد.

التعليقات

...

rawda ahmed

  • منذ 6 أشهر

هل يمكن التكيف على العيش في منزل به عفاريت وأشباح؟ وهل هناك أشباح لطيفة وطيبة وأخرى شريرة؟